09:57 صباحًا , الأحد 16 ديسمبر 2018

يامشعل النور


زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشاعر والكاتب الصحفي بندر الرشيدي يكتب قصيدة في رثاء مشعل بن ناصر بن سحاب البراك الذي وافته المنيّة صباح يوم الجمعة الماضي الموافق 14 رمضان 1438 هـ بعد صراع مع المرض لم يمهله، ففارق الحياة وهو شاب بعمر الثلاثين وكان مثالاً للأخلاق الفاضلة والبرّ بوالديه كما كان رحيماً وحانياً وَ ودوداً مع كل من يعرفه الّلهم كُنّ به رحيماً وأكرمه بكرمك الذي لا يُضاهى.

بلّغوني بوفاتك يا أنبل الناس
وأنا ما عليّ مِن الحزن عازه

وغديت مثل التايه المحتاس
يطوّقني الغموض بمُبهم ألغازه

طبول الموت تقرع والأجراس
ومايفيد فيها الحذر وإحترازه

بكتبك بالدموع وشارد الهوجاس
يادوب يتوكأ على .. معكازه

قاسيت الجروح بحضرة الجلاّس
رمح الفراق، وطعنته، وإرتكازه

واحزني الّلي مُستحيل يقاس
تقول بالقلب .. سكّين حزّازه

من غاب مشعل أبتدى اليأس
ينهش شعوري، والأيّام نهّازه

أزريت أردّ الصوت والإنفاس
ضاقت، والأعصاب للبوح معتازه

يومٍ إن غيره حظّه الإفلاس
المراجل حظّه الأوفر وإنجازه

كاسبٍ كل طيب وكل نوماس
وكل علمٍ غانمٍ .. حازه

يامشعل النور لادكّ الأدماس
كل المشاعر لذكراك منحازه

الموت موت الضماير والإحساس
كم ميّتٍ حيّ، وكم حيٍّ جنازه !

•شعر : بندر بن نواف الرشيدي، الرياض - الأربعاء 14 يونيو 2017م.
 0  0  1.3K  06-16-2017 10:29 صباحًا
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:57 صباحًا الأحد 16 ديسمبر 2018.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET